صفة حجة النبي عليه الصلاة والسلام

عرض المادة
صفة حجة النبي عليه الصلاة والسلام
1901 زائر
24-10-2009 06:00

إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمد عبده ورسوله r ، اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما ولا تجعل معنا شقيا ولا محروما .

العمرة في رمضان تعدل حجة مع النبي r فكيف نؤدي هذه العمرة التي هي تعادل حجة ومع من ؟ مع رسولنا الحبيب ومن سننه r

اولا ً: الاغتسال والتطيب

كان r يغتسل للإحرام ويتطيب بعد الغسل بأطيب الطيب ؛ حديث عائشة t { كنت أطيب رسول الله r بأطيب ما يجد ، حتى أجد وبيص الطيب في رأسه ولحيته } البخاري 5923

إذا نبدأ بـالاغتسال ويكون الاغتسال شبيه بغسل النبي r ولا ننسى السواك وعمل الفطرة من (حلق العانة ونتف الإبط وتقليم الأظافر ) والتطيب بطيب لا رائحة فيه {طيب المرأة هو المسك } ثم الإحرام لا يشترط أي لون ولكن يشترط أن يكون لباس إسلامي وحبذا لو تسرولت فالنبي r دعا للمرأة المتسرولة وعباءة ساترة غير مفصلة لجسمها والالتزام بالحجاب الإسلامي وتغطية الوجه لحديث عائشة t {إذا مروا بنا الركبان أسدلت إحدانا خمارها وإذا ذهبوا كشفنا { ومن سنته عليه الصلاة والسلام تلبيد الرأس كان عليه الصلاة والسلام يلبد شعر رأسه عن ابن عمر t { سمعت رسول الله r يُهلُ ملبدا ً}البخاري 1540

والإحرام هو الدخول بالنية في النسك ولو كان وقت صلاة فريضة تصلي الفريضة وإلا تصلي سنة الوضوء والتي كانت سبب لدخول بلال t الجنة وإن خافت من حدوث أي مكروه تشترط تقول لبيك عمرة وإن حبسني حابس فمحلي حيث حبسني ولكن لا تشترط للقدر ؛ وتتلفظ بالنية وإن كانت عمرة او حج عن أحد تقول [لبيك اللهم عمرة عن أمي ، أو أبي أو عن ...]

ثانيا :عند الخروج من المنزل الدعاء بدعاء الخروج وعند ركوب السيارة دعاء ركوب الدابة ؛ وإذا علت ثنياً كبرت وإذا هبطت وادياً سبحت ثم تشرع في التلبية: ( لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك ، إن الحمد والنعمة لك والملك ،لا شريك لك ) كان النبي r يرفع صوته بالتلبية عن ابن عباس t {ان رسول الله r قال :"إن جبريل أتاني فأمرني أن أعلن التلبية " } وحديث أبي سعيد t قال :{خرجنا مع رسول الله r نصرخ بالحج صراخا ً} مسلم 1247 فالتلبية بصوت عال خاص بالرجال لأنه من مظاهر القوة والعزة ومن صيغ التلبية المهجورة { لبيك إله الحق لبيك }عن أبي هريرة t أن رسول الله r قال في تلبيته (لبيك إله الحق لبيك) صححه الألباني في سنن ابن ماجه 2362 {لبيك لبيك وسعديك ، والخير بيديك ، والرغباء إليك والعمل } وتكون التلبية بصوت منخفض للنساء وتستمر إلى أن تصل البيت و تشرع في الطواف فعندئذٍ تقطع التلبية.

ثالثا : عند دخول مكة تُعظم البلد الحرام فلا يجوز قطع شجرها ولا التقاط اللقطة فيها وفيها تضاعف الحسنات وتعظم السيئات{ ومن يعظم شعائر الله فإن ذلك من تقوى القلوب } وعند وصول المسجد دخول المسجد الحرام بالرجل اليمنى والدعاء:

}بسم الله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، اللهم افتح لي أبواب رحمتك}

"أعوذ بالله العظيم ، وبوجهه الكريم ، وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ". واستشعار الرهبة في القلب وجمع القلب لعل هذه تكون آخر عمرة في حياة الإنسان ولا يعود مرة أخرى.

رابعاً: استلام الحجر الأسود والإشارة إليه باليد اليمنى فقط مع إدخالها داخل العباءة لأن ـ (حج المرأة هو جهاد لا قتال فيه فهي تحاول جهدها أن لا يظهر منه جسمها أي شئ طوال فترة إحرامها ) ـ قائلة "الله أكبر" أو "بسم الله والله أكبر " وعند الطواف نقول: {اللهم إيمانا ً بك وتصديقا بكتابك ووفاءً بعهدك وإتباعاً لسنة نبيك محمدr}وهذا فعل السلف الصالح وكان عبد الله بن عمرt إذا أراد أن يستلم الحجر الأسود في ابتداء الطواف يقول:

{اللهم إيمانا بك ، وتصديقاً بكتابك ، وإتباعا لسنة نبيك r} المعجم الأوسط للطبراني 5843

إن استطاعت تقييل الحجر الأسود وأمِنتْ من مزاحمة الرجال فلتفعل إقتداء بالنبي r وليس تبركاً لأن التبرك من الشرك.

خامساً : الطواف سبعة أشواط وليس للطواف ذكر معين بل تدعو بما تشاء أو تقرأ ما تيسر من القرآن الكريم وأما عند الركن اليماني إن استطاعت أن تستلمه بيدها فهو من أعظم مكفرات الذنوب وإلا فتتركه وتمشي ولا تشير إليه وتقرأ بين الركنين في كل شوط :{ رَبَّنَآ آتِنَا فِي ٱلدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي ٱلآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ ٱلنَّارِ} ومن الدعاء في السنة تقول :{اللهم قنعني بما رزقـتـني، وبارك لي فيه واخلف على كل غائبة لي بخير} والطواف مثل الصلاة استحضار القلب والإكثار من الذكر والدعاء ولا يوجد دعاء مخصص لكل شوط فمن البدع تخصيص دعاء لكل شوط ومن السنن التي قل العمل بها.

مسح الركن اليماني :وهو يعتبر من مكفرات الذنوب والخطايا ففي الحديث عن النبي r {مسح الحجر والركن اليماني يحط الخطايا حطاً}.

بعد الانتهاء من الطواف لا تكبر ولا ترفع يدها حتى لا يصبح شوط ثامن وعند التوجه لمقام إبراهيم تقرأ { وَٱتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } وبعد الانتهاء من الطواف نصلي صلاة ركعتين خفيفة إن استطاعت أن تكون خلف المقام فحسن وإلا تصليها في أي مكان تقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة { قُلْ يٰأَيُّهَا ٱلْكَافِرُونَ }وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة { قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ } وهذه الركعتان من ذوات الأسباب والتي يجوز صلاتها في أوقات النهي.

سادساً: بعد الانتهاء من الطواف ترقى إلى الصفا ونقرأ {إِنَّ ٱلصَّفَا وَٱلْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ ٱللَّهِ فَمَنْ حَجَّ ٱلْبَيْتَ أَوِ ٱعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَإِنَّ ٱللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ}

( ثم تقول أبدأ بما بدأ الله به ) ونستقبل القبلة مع رفع اليدين على هيئة الدعاء وحمد الله مع التكبير ثم نقول : {لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، أنجز وعده ، ونصر عبده ، وهزم الأحزاب وحده }ثم الدعاء دعاءً طويلا من خيري الدنيا هذا والآخرة ويستحب أن يكون من جوامع الدعاء والدعاء طويلاً (وهذا الموطن من مواطن الإجابة ) ثم نكرره 3 مرات مع تكرار ذلك كلما صعدت للصفا والمروة .

السعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط وتدعي بما تشاء أو تقرأ القرآن الكريم فليس هناك أي دعاء مخصوص وعدم الجري بين العلمين إذ أن ذلك مخصص فقط للرجال.

عندما نصل إلى المروة في كل شوط نفعل كما فعلنا ونحن على الصفا من رفع اليدين على هيئة الدعاء والحمد والتكبير والدعاء 3 مرات

سابعاً :عند الانتهاء من السعي عند المروة لا تكبر لأن هذه ستكون المرة الثامنة وتكون قد انتهت من العمرة وللتحلل من الإحرام عليها أن تقصر من أطراف الشعر قدر أنمله ولا يشترط أن تكون في المروة ويشرع لها أن تقصر بنفسها .

ومن السنن المهجورة في أعمال العمرة والحج :

1- التكبير أيام عشر ذي الحجة :حديث ابن عمر أخرجه أحمد (5446) وفيه زيادة " فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد " وقال البخاري رحمه الله :( وكان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق في أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهم ) وقال الإمام ابن باز رحمه الله في مجموع الفتاوي(13/21.22.23) (أما التكبير الجمـاعي المبتدع فهو أن يرفع جماعة ـ اثنان فأكثر ـ الصوت بالتكبير يبدأونه جميعاً وينهونه جميعاً بصوت واحد وبصفه خاصة هذا العمل لا أصل له ولا دليل عليه فهو بدعة في صفة التكبير ما أنزل الله بها من سلطان فمن أنكر هذه الصفة فهو محق لقوله r " من عمل عملا ً ليس عليه أمرنا فهو رد " أي مردود عليه غير مشروع) أ.هـ.

2-استحباب أطالة الدعاء عند الجمرتين الأولى والثانية قال العلامة ابن عثيميمن رحمه الله }وإذا لم يتيسر له طول القيام بين الجمار، وقف بقدر ما يتيسر له ليحصل إحياء هذه السنة التي تركها أكثر الناس ، إما جهلا ً أو تهاوناً بهذه السنة ولا ينبغي ترك هذا الوقف فتضيع السنة ، فإن السنة كلما ُضيعت كان فعلها أوكد ؛ لحصول فضيلة العمل ونشر السنة بين الناس {وقال ابن حجر في فتح الباري (3/683) : (وفي الحديث ... وعلى استقبال القبلة بعد الرمي والقيام طويلا وقد وقع تفسيره فيما رواه ابن أبي شيبة بإسناد صحيح عن عطاء : كان ابن عمر يقوم عند الجمرتين مقدار ما يقرأ سور ة البقرة ) أ.هـ.

3-استحباب بعث الهدي لغير المحرم لغير المحرم وهو في بلده ولا يحرم عليه شيءٌ : عن عائشة y قال " كان رسول الله r يهدي من المدينة فأفتل قلائد هديه ثم لا يجتنب شيئاً مما يجتنب المحرم "أخرجه البخاري(1698) ومسلم (1321) وقال ابن عثيمن في الشرح الممتع (7/106) (لأن من هدي الرسول r الإهداء التطوعي )

4-سنية سوق الهدي في العمرة :ودليل هذه المسألة فعله r في زمن الحديبية عن عبد الله بن عمر y أن رسول الله r خرج معتمراً ، فحال كفار قريش بينه وبين البيت ، فنحر هديه وحلق رأسه بالحديبية ... ) أخرجه البخاري (2701) ومسلم (1786) وقد ذكر ابن القيم رحمه الله من الفوائد الفقهية في زاد المعاد (4157) أن سوق الهدي في العمرة مسنون في العمرة المفردة ، كما هو مسنون في القران .

5-الوقوف طويلا عند المشعر الحرام: قال جابرy واصفاً حال النبي r وصلى الفجر حتى تبين له الصبح بأذان وإقامة ،ثم ركب القصواء حتى أتى المشعر الحرام ، فاستقبل القبلة فدعاه وكبره وهلّـّله ووحَّده ، فلم يزل واقفا حتى أسفر جداً ، فدفع قبل أن تطلع الشمس )) مسلم 1218

6-السكينة والوقار عند أداء المناسك :هذا وسكون الجوارح ووقارها إنما يدل على حضور وخشوع القلب وهذا كان حال النبي r في حجته إذ كان عليه الصلاة والسلام يعظم شعائر الله فحيت سمع زجرا وصوتا والناس يفيضون من عرفات قال لهم { يا أيها الناس عليكم بالسكينة فإن البر ليس بالإيضاع } البخاري 1671

   طباعة 
0 صوت
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة

المواد المتشابهة المادة التالية
جديد المواد
جديد المواد
عروض للحج - عروض للحج والعمرة

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

مسابقة كنز المسلم

قرآن اكسبلورر

جوال كنوز
كنوز صلاة الفجر

اسماء الله الحسنى
همســــــــــات
أحاديث نبوية

فضل السلام

ما يجب قوله عند وقوع مكروه

ما يقول عند ذبح الأضحية

في المسارعة الى فعل الخيرات

الشفاعة حق لمن لا يشرك بالله شيئا

فضل الصوم

عقاب من لا يخرج زكاة ماله

وصية نوح عليه السلام

ثواب من فطر صائما

دعوات لا ترد

ثواب الاعمال الصالحة

فضل قراءة وتعليم القرآن

حكم سب الدهر

فضل الدعاء

عدم الاشراك بالله

جزاء من كان همه طلب الدنيا عن العمل للاخرة

بيان أن بقاء النبي صلى الله عليه وسلم أمان لأصحابه وبقاء أصحابه أمان للأمة

شكوى النار

حديث العفو

سجود الشكر

أعظم الذنوب

الذنوب نصف شعبان

مصافحة النساء

أنواع الظلم

الصيام في شعبان

معرفة الله في الرخاء

نهي دعاء الإنسان

سلوا الله العافية

ما يقال في السجود

العزم في الدعاء

فضل الصدقة

تعجيل العقوبة

الهزل في الطلاق

من مكفرات الذنوب

الدعاء للمسلمين

إسباغ الوضوء

ثواب المريض

الدعاء بتعجيل العقوبة

في لبس التعال

فضل سورة تبارك

لطف الله تعالى بعبده

الرضا باب الله الأعظم

خبيء العمل الصالح

قبول التوبة

عداوة الشيطان

فضل لا اله الا الله

فضل التصافح

ثواب القرآن

الرَّجَاءُ وَالْخَوْفُ

ذُو الْوَجْهَيْنِ

{ لا تكن ممن ورد ذكرهم }
شاشة توقف
الأشهر الحُرم

احصائيات الزوار
احصائيات الموقع
لهذا اليوم : 2556
بالامس : 2318
لهذا الأسبوع : 10528
لهذا الشهر : 41093
لهذه السنة : 623294
منذ البدء : 5718102
تاريخ بدء الإحصائيات: 22-2-2015 م
عدد الزوار
انت الزائر :4100934
[يتصفح الموقع حالياً [ 57
الاعضاء :0الزوار :57
تفاصيل المتواجدون
قال صلى الله عليه وسلم : (( تفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة ؛ قالوا من هي يا رسول الله ؟ قال:ما أنا عليه وأصحابي )) الترمذي 2853